وفاء الصقر


خرج جنكيز خان يوماً في الخلاء لوحده ولم يكن معه إلا صديقه الصقر .. 
انقطع بهم المسير وعطشوا .. أراد جنكيز أن يشرب الماء و وجد ينبوعاً في أسفل جبل ..
ملأ كوبه وحينما أراد شرب الماء جاء الصقر وانقض على الكوب ليسكبه!!
حاول مرة أخرى .. ولكن الصقر مع اقتراب الكوب من فم جنكيز خان يقترب
ويضرب الكوب بجناحه فيطير الكوب وينسكب الماء!!
تكررت الحالة للمرة الثالثة .. استشاط غضباً منه جنكيز خان وأخرج سيفه .. وحينما اقترب الصقر ليسكب الماء ضربه ضربة واحدة فقطع رأسه و وقع الصقر صريعاً ..
أحس بالألم لحظة أن وقوع السيف على رأس صاحبه .. وتقطع قلبه لما رأى الصقر يسيل دمه ..
وقف للحظة .. وصعد فوق الينبوع .. ليرى بركة كبيرة يخرج من بين ثنايا
صخرها منبع الينبوع وفيها حيةٌ كبيرة ميتة وقد ملأت البركة بالسم!!
أدرك جنكيز خان كيف أن صاحبه كان يريد منفعته .. لكنه لم يدرك ذلك إلا
بعد أن سبق السيف عذل نفسه ..
أخذ صاحبه .. ولفه في خرقه .. وعاد جنكيز خان لحرسه وسلطته .. وفي يده الصاحب بعد أن فارق الدنيا ..
أمر حرسه بصنع صقراً من ذهب .. تمثالاً لصديقه الوفي و ينقش على جناحيه :
” صديقُك يبقى صديقَك ، و لو فعل ما لا يعجبك”
وفي الجناح الآخر :
” كل فعل سببه الغضب … عاقبته الإخفاق “
تمثال الصقر الذهبي لا يزال موجوداً حتى يومنا هذا في آحد متاحف منغوليا
تخليداً من جنكيز خان … لصديقه الوفي
Image
 
Advertisements
By popa vendetta
Aside

يـقول أحدهم: أنا رجل متزوج بثلاثة نسوة وأعيش حياةً سعيدة
معهن ولله الحمد ولم تصادفني مشاكل معهن , ولكن في يومٍ من الأيام كنا نجلس سوياً فـسألوني هذا السؤال: من هي التي تحبها أكثر ولها مكان في قلبك أكبر؟
يقـول: تفاجئت بهذا السؤال في البداية ولكن قلت لهن: أجيبكن لكن في وقتٍ أخر.
في ذلك اليوم كانت الأولى بأنتظاري بغرفتها وكنت قد جلبت معي (تفاحة) وأعطيتها وقلت: اياكِ ان تخبريهن اني اعطيتكِ التفاحة -يقصد زوجتية المسكينتين- فخلدت الى النوم.
في اليوم التالي كانت زوجتي الثانية بأنتظاري ففعلت معها كما فعلت مع الاولى وقلت لها نفس الكلام ” لاتخبريهن بما اعطيتكِ”.
وفي اليوم الثالث فعل كما فعل في اليومين السابقين.
أما اليوم الرابع فقد جلسوا سوياً ثم سألوه: من تحب اكثر ومن لها مكانة في قلبك اكبر؟
فـكـان جـوابـه:

الـتـي أعطيتها التفاحة هي من أحبها أكثر ولهـا مكانةٌ في قلبي أكبر

 Image

يـقول أح…

By popa vendetta

U R welcome


Welcome to WordPress.com! This is your very first post. Click the Edit link to modify or delete it, or start a new post. If you like, use this post to tell readers why you started this blog and what you plan to do with it.

Happy blogging!

By popa vendetta